السياسة الصليبية البابوية - الإسبانية تجاه الأندلس بعد سقوط القسطنطينية
Publication Type
Original research
Authors
Fulltext
Download

ملخص

أدى سقوط مدينة القسطنطينية بيد العثمانيين سنة 1453م/857هـ إلى انهيار الإمبراطورية البيزنطية التي تُعدّ من أقوى الإمبراطوريات التي نشأت عبر التاريخ؛ بعد أن حكمت أجزاء واسعة من بلاد الشرق الأدنى والشرق الأوروبي لما يزيد عن أحد عشر قرناً، فمهّد سقوطها لدخول مناطق ومساحات كبيرة من أراضي الشرق الأوروبي المسيحي في حوزة المسلمين، وإثر ذلك تمكّن العثمانيون من النفاذ إلى قلب أوروبا، مما جعل الغرب المسيحي برمته في دائرة التهديد والخطر الإسلامي.

واستشعرت البابوية في روما خطورة نتائج سقوط القسطنطينية، كما تبددت أحلامها ومساعيها الرامية لمدّ نفوذها وسيطرتها الروحية إلى مختلف أرجاء العالم المسيحي، فبدأت تعدّ العدة لمواجهة الزحف العثماني؛ من خلال إيجاد حلف عسكري ديني مسيحي غربي مضاد، ولمّا فشلت في ذلك، وجدت ضالتها في الممالك المسيحية الإسبانية التي كانت حينذاك تواصل سياسة إعادة الاسترداد الصليبية؛ بهدف القضاء على الوجود الإسلامي في الأندلس، فسخّرت البابوية جلَّ إمكاناتها لدعم الإسبان مادياً وبشرياً ودينياً ومعنوياً؛ من أجل الانتصار على الأندلسيين في الغرب، في محاولة لتعويض الخسارة التي تكبّدها العالم المسيحي على أيدي العثمانيين في الشرق، وهو ما تم إنجازه سنة 897هـ/1492م، عندما أجهز الإسبان المدعومون بابوياً على مملكة غرناطة؛ آخر الممالك الإسلامية في بلاد الأندلس.

 

Abstract

The fall of Constantinople by the Ottomans in 1453 A. D., led to the collapse of  Byzantine Empire, which was considered one of the most powerful empires throughout history, after it had ruled vast parts of the Near East and Middle European countries for more than eleven centuries. Its collapse paved the way before Muslims to enter  and possess large areas of lands and properties of the Christian Eastern Europe, and enabled the Ottomans to reach the heart of Europe, which made the entire Western Europe under the Islamic threat.

The papacy was of the most European parties aware of that imminent danger, so it well prepared to confront the Islamic threat through forming anti-military religious Christian western alliance in parallel with recruiting all the papacy and European forces to support the Christian kingdoms in Spain financially, humanly, religiously and morally, so as to eliminate the Islamic presence in Al-Andalus homeland, subsequently to compensate the losses incurred by the Christians in the East, and this was achieved in 1492 A. D., when the Spaniards, with the help of the papacy, ended the rule of Granada, the last islamic kingdom in Al-Andalus.

Journal
Title
جامعة النجاح الوطنية- مجلة العلوم الإنسانية
Publisher
--
Publisher Country
Palestine
Publication Type
Both (Printed and Online)
Volume
--
Year
2015
Pages
--